شجيرات الزينة.. إطلالة ربيعية على مدار العام

للحفاظ على رونق الحديقة وإطلالتها البهية على مدار العام، ونبضها بالألوان الزاهية في كل المواسم، متحلية باستدامة أوراقها على مدار العام، لابد من أن تتخلل عناصر الحديقة زراعة شجيرات الزينة، التي بات وجودها عنصراً هاماً، حيث تمنح الحديقة غزارة وتجددا من موسم إلى آخر، بخلاف النخليات والعشبيات ونباتات الزينة الأخرى، فهي دائمة الخضرة، كثيفة الأوراق والأغصان، متوسطة الطول، يمكن تشكيلها وفقاً لذوق الفرد، والاستفادة منها في عمل حاجز نباتي متجدد بالحياة.

منها الياسمين الهندي والدفلة والجتروبا

فالشجيرات عنصر نباتي يمكن تطويعه وفق حاجة المرء، حيث تبقى شجيرات الزينة واحدة من النباتات القادرة على تحمل أقسى ظروف البيئة المحلية.

تناغم ألوانها يشير المهندس الزراعي يونس عزيز قائلاً: عادة ما تزرع شجيرات الزينة، لجمال أزهارها واستدامة أوراقها الأمر الذي يجعل منها عنصرا تزيينيا لا يمكن أن تخلو منه الحدائق بأنواعها المنزلية أو الحدائق العامة، وحتى حدائق الأحياء والميادين، حيث تتشكل بها ملامح الحدائق، ويحدد بها الإطار العام للمكان، وعدا عن قيمتها التنسيقية العالية فهي قادرة على تحمل طبيعة الأجواء المحلية، وعادة ما تتم زراعتها في صفوف أو خط موازٍ لخط الجدار أو سور المنزل، فعندما تتدلى وتلقي بباقتها على الجدار الخارجي تمنح المكان منظراً جمالياً لافتاً، في ظل غزارة رائعة لأوراقها، كما يفضل عمل تمازج وتناغم بين ألوان أو أنواع الشجيرات، ويمكن زراعتها في مجموعات متنوعة في ألوانها فهي متشابهة من حيث الجنس، وعملية صيانتها ورعايتها أمر مهم، لذا لابد من عملية تقليمها وذلك بقطع القمة العلوية حتى نحصل على كثافة للأغصان وتحقيق غزارتها المطلوبة، كما تحتاج إلى ري بشكل دائم ويومي في الصباح الباكر والمساء، مع تسميدها من مرة إلى مرتين في السنة بالسماد العضوي أو الكيميائي.

رائحة عطرة ويلفت عزيز موضحاً «من جملة هذه الشجيرات الكثيرة التي تجعل الحدائق تعج بالألوان وبالرائحة العطرة في أرجاء الحديقة نجد، الياسمين الهندي، وهي شجيرة متساقطة الأوراق تحمل باقة من الأزهار منها الصفراء، أو البيضاء أو الوردية إلى اللون الأرجواني، ورائحتها عبقة ذكية، وهي من أشجار الزينة التي تكسب الحديقة جمالية وجاذبية خاصة، عدا عن مظهرها البهي بكثافة أوراقها وإطلالة أزهارها، فيفضل زراعتها في خط موازٍ لسور الحديقة.

وهناك شجيرة التيكوما بأزهارها الصفراء الزاهية، ونجد أيضاً شجيرة الدفلة التي تأتي بألوان زاهية منها الحمراء والبيضاء وقد يصل ارتفاعها إلى 6 أمتار إذا تمت تربيتها على ساق واحدة، وهي رأسية الأوراق ذات لون أخضر فاتح من سطحها السفلي وتتكون الأوراق في دوائر حول الساق في مجمعات من ثلاث أوراق، وتنمو شجيرات الدفلة في جميع أنواع التربة حتى المالحة والقلوية وغير جيدة الصرف، وتجود مع الري الغزير وتعطي كمية كبيرة من الأزهار، ومن الشجيرات أيضاً هناك الجتروبا، بزهورها القرمزية، والصفراء، التي باتت تطل علينا في الشوارع والميادين العامة».

الصورة من قوقل

http://www.alittihad.ae/details.php?id=87226&y=2014

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s