«الزنبق الأفريقي» ستائر نباتية مزهرة ومصدات للرياح ظليلة

شجرة زينة تضفي قيمة جمالية على الحديقة المنزلية

تعتبر أشجار الزينة من العناصر المهمة في تشكيل أبعاد الحديقة، فهي تخلق نوعاً من التباين نظراً لاختلاف ارتفاعاتها، وتساعد على كسر الخط الأفقي لها، كما أنها مثالية للحصول على الظل وتفيد كمصدات للرياح.

كما تعمل الأشجار على إخفاء عيوب المباني ومنها ما يستخدم ستائر نباتية أيضاً، ويلاحظ أن أنواعاً كثيرة من المجموع الخضري للأشجار يتلون في الخريف ما يعطي قيمة تنسيقية عالية في وقت تخلو فيه الحدائق من الأزهار، لذا نجد أن هناك اتجاهاً واسعاً لتصميم حدائق كاملة تحتوي على نباتات ذات مجموع خضري تحافظ على ألوانها الزاهية في الخريف. كما تتنوع أشجار الزينة وتختلف أشكالها، فمنها ما هو متهدل النمو وتستخدم في الحدائق المائية، ومنها المنتصبة المزهرة، مثل شجرة أفريكان توليب.

أشجار مزهرة

ويشير المنسق الزراعي عمر أحمد قائلاً: إن أفريكان توليب، أو الزنبق الأفريقي من أشجار الزينة المزهرة، وتزرع هذه الشجرة على نطاق واسع، وفي جميع المناطق المدارية والاستوائية في أفريقيا، وبدأت تنتشر في جميع أنحاء العالم، وتوجد أيضاً في المناطق الحارة، وهي من جنس النباتات المزهرة، وتحظى باهتمام واسع نظراً لجمال أزهارها العملاقة على شكل كؤوس، ومنها ما هو برتقالي اللون أو قرمزية، وصفراء، وعادة ما يحمل كل غصن منها باقة كبيرة من هذه الزهرة موزعة بطريقة جذابة ومميزة، لتخلق نوعاً من الجمال في تفاصيل الحديقة، وهي طويلة القامة يتراوح ارتفاعها بين 7 إلى 25 متراً؛ لذا يجب أن يتناسب حجمها مع مساحة الحديقة، بحيث لا تزرع أشجار ضخمة النمو وكبيرة الحجم في حديقة صغيرة.

كما لابد من مراعاة أن تزرع هذه الأشجار بعيدة عن الجدار بما لا يقل عن مسافة متر ونصف، ويفضل أن تزرع على مسافة 3 أمتار من المشايات نظراً لكون هذه الأشجار تزداد يوماً بعد يوم في الحجم. وعند زراعة أشجار الظل يجب أن يتم تقدير المكان المراد تظليله على مدار اليوم. ويمكن زراعتها مفردة أو في مجاميع، ولكن يراعى ترك مسافة معقولة بين كل شجرة وأخرى.

التسميد والري

ويضيف عمر أحمد أنه عادة ما تربى الأشجار في المشتل لمدة تصل من 2 إلى 3 سنوات، مع العمل على إزالة الأفرع الجانية لتشجيع نمو واستطالة الساق الرئيسية حتى يصل ارتفاعه إلى مترين.

ما يسمح للأفرع الجانبية بالنمو، كما يفضل وضع دعامات للأشجار في هذه المرحلة حتى تنمو مستقيمة مع توالي خدمة التسميد والري ومقاومة الآفات والإصابات التي قد تتعرض لها، حتى يتم نقلها إلي الأرض المستديمة ويكون موعد نقلها إلى الأرض الدائمة من منتصف يناير وحتى أوائل مارس. وتبدأ شجرة الأفريكان توليب بالازدهار في نهاية مارس وبداية شهر أبريل وتتوزع الأزهار لتغطي جميع الأغصان في منظر بهي، ما تضيف قيمة جمالية خاصة على الحديقة المنزلية أو الحدائق العامة أو حتى حدائق الشوارع والطرقات.

http://www.alittihad.ae/details.php?id=35289&y=2012

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s