الشيكو شجرة استوائية تضيف جمالاً على أفنية المنازل

يصل ارتفاعها إلى 18 متراً

انتشرت زراعة شجرة الشيكو في البيئة المحلية، وظهرت بشكل لافت في أفنية المنازل لتضيف التنوع على بساتين الفاكهة المنزلية، محققة قيمة اقتصادية عالية بثمارها اللذيذة، بالإضافة إلى قيمتها التنسيقية في عملية التشجير والتجميل، وهي من أشهر الأشجار المثمرة التي تمت زراعتها في الدولة.

وحول قيمة هذه الشجرة الاستـوائيـة، قـال الخبير الـزراعـي في إدارة الحـدائـق في بلـديـة دبـي مـدحـت شريف إن الشيكو تعتبر من الأشجار الاستوائية المعمرة، حيث يمكن أن تنمو في المناطق الحارة والدافئة، وتنمو في الشمس المباشرة، كما يمكن أن تزرع وتجود بالمناطق الساحلية وتتحمل الرطوبة.

وتتميز هذه الشجرة بأنها قائمة مستديمة الخضرة متوسطة الحجم، حيث يصل ارتفاعها إلى 18 متراً، وتأخذ الشكل الهرمي في بداية مراحل نموها الأولى، ومن ثم يأخذ التاج الشكل شبه دائري، والساق قائم بني اللون، فيما الأفرع تنمو أفقياً أو في شكل متهدل قليلاً.

أضاف شريف أن ثمارها لحمية ذات قشرة بنية أو بنية نحاسية يبلغ قطرها 5 – 10 سم واللب لونه بنـي فـاتـح إلى بنـي محمـر ذي ملمس أملس أو رملي، وهو ذو طعم حلو جداً شبيه بطعم الإجاص، وثمارهـا الناضجة تؤكل طازجة وهي غنية بالكربوهيدرات والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد والفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم وفيتامين C، وتدخل في العديد من الصناعات الغذائية.

وعن التربة المثالية لها، قال شريف إن أشجار الشيكو تنمو في نطاق واسع من التربة، ولكنها تجود في التربة الخفيفة جيدة الصرف.

كما يمكن لأشجار الشيكو أن تتكيف وتنمو في التربة الحصوية والكلسية. وتحتاج أشجار الشيكو إلى ري معتدل ومنتظم، ويجب تقليل كميات المياه المستخدمة في الري خلال فصل الشتاء أو يمكن زيادة الفاصل الزمني بين مرات الري.

كما تحتاج إلى التدعيم باستخدام دعامات خشبية طبقاً للمواصفات المعتمدة وحمايتها بواسطة أقفاص حماية لمدة لا تقل عن سنة، حيث إن الشتلات الصغيرة تكون حساسة للظروف البيئية المعاكسة.

وأوضح أن أشجار الشيـكـو الناضجـة تحتاج إلى التسميد العضوي باستخدام الأسمدة العضوية المعالجة حراريا بمعدل 12,5 كجم مرة واحدة سنوياً خلال فصل الشتاء ويجب أن تقلب الأسمدة جيداً بالتربة.وأكد شريف أن الأشجار بطبيعة الحال تحتـاج إلى التقليـم حتـى تقـوى وتشــتد وتنتج ثماراً جيدة، موضحاً أن الأشـجار الصغيرة يتم تقليمها بنائياً من خلال إزالة القمة النامية قليلاً، حتى تتكاثـف أغصـانهـا، في الأشجار الكبيرة منها يتم تقليمها مرة واحدة سنوياً بغيـة تيسـير جني ثمارها، وأيضاً إزالة الأفـرع والأغصان اليابسة والميتة حتى يمكن أن يتخللها الضـوء والهواء.

وقد تكون هذه الشجرة عرضة لبعض الآفات والأمراض، حيث أشار شريف إلى أن شجرة الشيكو قد تصاب بالعديد من الآفات الحشرية منها ذبابة الفاكهة، والخنافس والحشرات القشرية، حيث تبدأ الأوراق والثمار بالتقرح، فلابد من تدارك الأمر قبل أن يتفاقم من خلال رشها بالمبيدات المناسبة لها، مع استخدام وسائل الأمان بالنسبة للثمار.

الصورة ويكيبيديا

http://www.alittihad.ae/details.php?id=76053&y=2013&article=full

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s