النباتات المتسلقة تضفي منظرا جذابا على المنزل

يعتبر المهندسون الزراعيون النباتات المتسلقة من أكثر النباتات التي يمكن أن تضيف جوا جميلا ومنظرا جذابا على المنزل أو الحديقة المنزلية، وتقدم المهندسة الزراعية مرام البريشي بعض النصائح المتعلقة بهذا الأمر.

أماكن الزراعة المناسبة:

– تزرع متسلقات ذات محاليق على شكل مخلب القط لتغطية الجدران مثل بجنونيا مخلب القط.

– لتغطية المداخل والبوابات والطرقات والمنشآت الخشبية والمقاعد وأماكن الجلوس في الحديقة مثل نبات الجهنمية وكلير ( طربوش الملك) وست الحسن .

– لتغطية الأسوار الخارجية وعزل الحديقة وحمايتها من الخارج نزرع ست الحسن (ايبوميا) .

– لحجب المناظر غير المرغوبة والمجاورة للحديقة يمكن تربية الجهنمية والياسمين الزفر والورد المتسلق والبلمباجو وتسلقها على سياج صناعي لتكون سياجاً نباتياً .

– يمكن زراعة الجهنمية والدستريا وشبرفايد (لونسيرا ) لتتدلى من شرفات المنازل ونوافذها

أنواع المتسلقات:

1 – المتسلقات المزهرة: مثل الجهنمية -الايبوميا- الياسمين البلدي- الانتيجونون- الكلير ( طربوش الملك ) – تيكوماريا – بلمباجو – كليماتس – شبرفايد ( لونسيرا ) ورد متسلق.

2 – المتسلقات الورقية: مثل الهيدرا ( حبل المساكين ) – الياسمين الزفر – مخلب القط – أرجيريا

والمتسلقات المستديمة الخضرة : مثل الجهنمية – الياسمين الزفر – هيدرا – ياسمين جرانديفلورم – بلمباجو – تيكوماريا .

والمتسلقات المتساقطة الاوراق : مثل ياسمين بلدي ( ابيض ) – ياسمين أصفر – ورد متسلق – ايبوميا -كلير – انتيجونون – بيجونيا – أرجيريا

متى تزرع المتسلقات؟

   تزرع المتسلقات المنقولة من المشتل في أي وقت من السنة ما عدا الاوقات شديدة البرودة أو شديدة الحرارة والموعد الملائم لزراعتها هو الربيع والخريف .

طريقة الزراعة:

تزرع المتسلقات عادة على أبعاد 2 – 3 أمتار وفي حالة زراعتها كأسيجة تزرع على مسافة نصف متر فقط، وتعمل كحفر أبعادها 50× 50 × 50 سم تملأ بخليط من التربة والرمل والسماد العضوي المتحلل بنسبة 2 : 1 : 1 ثم توضع فيها الشتلات مع دك التربة حولها جيداً ثم ريها . وتحتاج المتسلقات الى دعامات للتسلق.

الري : تروى المتسلقات بانتظام وعلى فترات قصيرة خاصة في بداية زراعتها وتتوقف كمية الري حسب ظروف التربة وحالة الجو والنبات .

التسميد : تسمد بالسماد العضوي المتحلل سنوياً وتسمد المتسلقات المتساقطة الاوراق قبل خروج البراعم في فترة السكون ( الشتاء ) .

أما المستديمة الخضرة فتسمد قبل ابتداء التزهير بحوالي شهر أي عند نهاية الشتاء أو بداية الربيع.

نباتات متسلقة سهل الاعتناء بها:

النباتات المتسلقة و المدعمة

هويا -هيدرا -فيلودندرون -يوتس -قشطة

للعناية بالنباتات المتسلقة:

– توضع النباتات في الأماكن القريبة من الضوء الطبيعي بقدر الإمكان مع لفها أسبوعيا في اتجاه الضوء، وفي حالة قلة الضوء تستخدم الإضاءة الصناعية .

– سقي النبات بالماء بعد الرية الأولى بـ 24 ساعة .

– يمكن تغذية أوراق النبات بالمرور عليها بقطعة قطنية مغموسة بالماء واللبن .

– لقياس حاجة النبات إلى الري، استخدم القلم الرصاص بوضعه داخل التربة على مسافة 3 سم، فإذا خرج وبه بعض حبيبات التربة فلا تروى إلا عند جفافها.

– إجراء خربشة لسطح التربة باستخدام شوكة طعام بين الريات، وإزالة حوالي 3 سم من التربة كل فترة ووضع تربة جديدة مكانها لتفكيك التربة وتهويتها .

– يجب عدم ري النبات بماء بارد ويفضل أن تكون درجة حرارته عادية .

-يمكن سقي النبات بالماء الناتج من عملية سلق البيض .

– تنظيف أوراق النبات من الأتربة وبيض الحشرات باستخدام قطنة مبللة بماء دافئ، خاصة السطح السفلي للأوراق كل أسبوع حتى لا تسد المسام والثغور .

– عند توقف النمو يتم إجراء عملية التدوير ينقل النبات لأصيص أكبر يملأ بمخلوط( ثلث بيتموس المضغوط ) في الربيع .

– يمكن أن يسقى النبات بالمياه الغازية بعد أن تنتهي منها الفقاعات وخاصة السفن أب لأنه يعطي حيوية .

– عند تسميد النباتات يجب الحذر عند استعمال السماد لأول مرة، ويجب تجربته على نبات واحد، ولا يسمد النبات قبل مرور ثلاثة أشهر على غرسه أو على انتقاله لمنزلك حتى يتكيف مع البيئة المحيطة به، وري النباتات قبل التسميد .

– يفضل استخدام دعامة في حالة علو النباتات حتى لا تنكسر .

– اصفرار الأوراق من اسفل ظاهرة غير صحية، خاصة إذا انتشر إلى أعلى فقد يكون أحد الأسباب التالية:

– تعرض النباتات لحرارة منخفضة أو تيار هواء بارد.

– زيادة مياه الري.

– اصفرار الأوراق وعدم سقوطها دليل على قلوية التربة أو حمضيتها .

– اصفرار الأوراق وصغر حجمها لنقص عنصر الازوت .

– اصفرار الأوراق بين عروق الورقة لنقص عنصر الماغنسيوم.

– ظهور بقع من الحروق البنية اللون على الأوراق، نتيجة لصقيع أو الحرارة المرتفعة، أو الضوء، أو نقص البوتاسيوم، أو الإصابة بالفطريات، أو الرش بمبيد حشري قوي.

– يراعى عدم تذبذب درجة الحرارة حول النباتات وإبعاد أي ملوثات، لتعيش النباتات في جو يلائمها. عمّان-الغد-

الصورة : ويكيبيديا

تسميد النباتات المنزلية

تحتاج نباتات الزينة في بداية حياتها إلى عناصر غذائية رئيسية لنموها بشكل جيد والوصول بالأوراق والأزهار إلى الحجم المثالي المطلوب، وهناك ثلاثة عناصر رئيسية لتغذية وتسميد النباتات ويطلق عليها السماد المركب NPK هي:

1- النيتروجين N

أهم العناصر الغذائية ،فهو يعمل على تشجيع اكتمال النمو الخضري في بداية حياة النبات، ونركز على هذا العنصر في تسميد النباتات الورقية وهو ما يسمى بالتسميد الآزوتي.

2- الفسفورP

من العناصر الغذائية الهامة لتحسين خواص التربة والعمل على نمو النبات واكتمال المجموع الجذري.

3- البوتاسيوم K

يعمل على تشجيع المجموع الزهري على النمو وهو التالي لمرحلة النمو الخضري ،ونركز على هذا العنصر في تسميد النباتات المزهرة .

مواعيد التسميد

بما أن معظم النباتات تدخل في فترة الشتاء في طور الراحة و السكون، إذ يكون نمو النبات محدودا وبطيئا، فلا يلزم وضع أسمدة إلا بمعدلات قليلة جداً وعلى فترات متباعدة أما في فترة الربيع والصيف (ميعاد النمو الأمثل لنباتات الزينة خضرياً وزهرياً) يضاف السماد على فترات متقاربة بمعدل مرة كل 10 إلى 15 يوم حسب نوع النبات وتكوين نموه الخضري .

على سبيل المثال نبات البوتس المربى على إستيك عال يسمد مرة كل عشرة أيام لان أوراقه كبيرة ومتفرعة وغزيرة النمو ،أما نبات الديفنباخيا بما أن حجم أوراقه محدود داخل الأصيص يتم تسميده مرة كل 15 إلى 20 يوم .

معدلات التسميد

في كل الحالات نقوم بإذابة حبيبات السماد الصلبة في الماء على أن تقلب جيداً لجعلها محلولا مشبعا بالسماد متجانسا ومغذى. والمعدل الأمثل لتكوين هذا المحلول المغذى المتجانس 5 جرام لكل لتر ماء طبقا لكمية النبات المراد تسميده .

طرق التسميد

أولاً:التسميد الأرضي

في حالة الأصص والأحواض الثابتة(بلاستيك أو فخار) يتم تسميد التراب  بالمحلول السمادي المحضر من قبل .

في حالة تسميد الأحواض المفتوحة يتم نثر السماد على كل مسطح التربة  مع مراعاة أن تكون التربة جافة تماماً ،ثم نغمرها بالمياه جيداً حتى التأكد من تمام ذوبان السماد لإفادة النبات .

ثانياً:التسميد الورقي

وهنا يتم تغذية النبات عن طريق رش المحلول المغذي مباشرة على الأوراق لتمتصها عن طريق فتحات الثغور بواسطة بخاخة للرش الرذاذي وخاصة للأوراق الكبيرة والعريضة الحجم كالبوتس العريض والديفنباخيا ، الانتوريوم .

نصائح وملاحظات

– في اغلب الأحيان لا تحتاج النباتات الداخلية إلى تسميد إلا على فترات متباعدة جداً وهذا عندما يكون الشكل العام لنمو النباتات جيدا، وأوراقها  خضراء ليس بها أي أعراض نقص في عناصرها حتى لا يحترق النبات.

– تسميد النبات يعتبر من العناصر غير الاساسية بشكل مباشر للتاثير في نمو حياة النباتات خاصة نباتات الزينة، بينما على العكس في حالة الثمار من خضر وفاكهة حيث لا نسمد الا للضرورة. مثلا في حالة ظهور أعراض نقص العناصر المعدنية على اوراق النبات او في حالة ندرة وقلة ظهور الازهار. وهذا ينطبق ايضا على مقاومة الافات والامراض حيث انه يكون كافيا جدا ان تحتوي التربة (البتموس) على الاسمدة المغذية للنبات وخاصة في النباتات التي تربى خارج المنزل.

– ان نباتات الزينة الداخلية على وجه الخصوص هي التي تحتاج لرعاية اكثر، لاننا نأخذها من بيئتها الطبيعية، ولذلك بقاؤها يكون اقل فترة من النباتات التي توجد في الطبيعة . عمّان- الغد

الصورة // ويكيبيديا

 

المدفأة المنزلية ديكور محبي الكلاسيكية

يعتبر المتخصصون المدفأة جزءا من ديكور المنزل لذا فإن اختيارها يكون  بشكل جمالي، ويصبح واحدا من المستلزمات الضرورية في المنزل للتعويض عن نظام التدفئة المتطور والمزود بتقنيات وتكنولوجيا حديثة، إذ تجتمع الأسرة حولها وهذا يتطلب فرض العنصر الجمالي في التأثيث.

والكثير من الرغبات تنصب في اتجاه اقتناء مدافئ تسخر لغايات جمالية بحتة بعيدة عن هدفها العملي أو المنفعي، ويترتب على ذلك توفر عناصر الجمال من مادة وتصميم وابتكار ديكورات من السيراميك والحجر والمرمر في بناء المدفأة.

   تحتل المدفأة المنزلية أو ما يسمى بالـ fire place مكانة مهمة في الديكورات التي تعتمد على الكلاسيكية، مهندس الديكور علاء مرداوي صاحب شركة michigan للديكورات والتصميمات الداخلية يشرح لنا أنواعها والاكسسورات المستخدمة معها.

لهذه المدافئ عدة أنواع:

المدافى الكهربائية، ومدافئ الغاز، ومدافئ الحطب.

– المدافئ الكهربائية تتميز بعدم وجود رائحة لها، وهي سهله وتوضع في أي مكان، ونستطيع تغيير مكانها، فلا توجد مدخنة مرتبطة بها ولا تحتاج لتجهيزات. وتصلح لغرف النوم والمكاتب

ومنها ماهو على شكل خشب، ومنها ماهو من الرخام، ومنها ماهو ممزوج بين الرخام والخشب، ومنها ماهو من الطوب البني.

– مدافئ الغاز ذات المداخن الصغيرة، وتوضع في أي مكان في الزوايا أو داخل الجدار، وتعمل على الغاز، وتصلح في غرف الجلوس، كما يمكن استخدامها في الحدائق.

– مدافئ الحطب وتصلح لأن توضع في الصالات وأماكن الجلوس، ويجب ان يكون لها (فتحة) إلى الخارج، حتى يخرخ الدخان الناتج عن الاحتراق. وغالبا ما تبنى من الطوب ، ويمكن تغطيتها بوجوه مثل الرخام أو الحديد المذهب، أو الخشب .

اكسسوارات المدافئ:

   ومن أبرز اكسسورات المدافئ واكثرها استخداما من قبل متخصصي الديكورات والتصميمات المنزلية هي ما يسمى بالمشابك التي توضع أمام المدفئة، وتكون من الزجاج أو الخشب، ومنها ما يصنع من المرايا، أو مذهب الأطراف، ومنها ما هو مشغول بالحديد، وهذه كلها تستخدم في المنازل وصالات الاستقبال الواسعة، أما ما يصنع من الجلد فتصلح للمكاتب، ومن الإكسسورات الأخرى تلك التي تستغل في حمل الحطب والمنفاخ، وتكون من الخشب أو الجلد، كما توجد بعض القطع التي توضع داخل المدفأة لتعطي شكلا جماليا وتعكس النار. عمّان- الغد- 

الصورة / http://www.rougemagz.com/

سكر النبات يؤدي لتراجع نقل عدوى الملاريا

يمكن للسكر الطبيعي في الأزهار أو الفاكهة الذي يستهلكه البعوض، أن يزيد أو يلجم قدرتها على نقل عدوى الملاريا على ما أفاد باحثون. وأشار هؤلاء الباحثون إلى أنه انطلاقاً من هذه النتائج قد تشكّل زراعة أنواع نباتية تؤثر سلباً على قدرة البعوض على نقل هذا المرض، استراتيجية جيدة لمكافحة الملاريا. وقد نُشرت أعمال هؤلاء الباحثين في مجلة «بلوس باثوجنز» المتخصصة. ويحصد مرض الملاريا أكثر من 430 ألف ضحية سنوياً، 90% منهم في القارة الأفريقية. وهذا المرض ناجم عن طفيلي تنتقل عدواه إلى البشر عبر أنثى البعوض من نوع «أوفيليس». وقد أظهرت دراسات حديثة أن السكر الذي يتناوله البعوض الذي يقتات على الدم البشري والحيواني، يؤثر على أمد حياتها. وفي المقابل تأثير تنوع النبات على قدرتها على نقل الطفيلي لم يكن معروفاً حتى الآن. حيث تعمق الباحثون بعد ذلك في ما يأكله هذا البعوض.

وفي المختبر، غذَّى الباحثون البعوض بسكر طبيعي مأخوذ من رحيق نباتات زينة وفاكهة قُطفت من حدائق ومتنزهات في بوركينا فاسو. بينما تلقت مجموعة أخرى من البعوض من جهتها الماء المحلَّى بنسبة 5%. وبعد 24 ساعة، قُدمت إلى البعوض وجبة من الدم الحامل للطفيلي. وعلى مدى 14 يوماً، وهي مدة تطور الطفيلي في البعوض، استمرت تغذية البعوض مع أحد مصادر السكر (زهور وفاكهة أو محلول محلّى)، واستناداً إلى الحسابات وعمليات المراقبة، شدد الباحثون على أن التغذية بالسكر الطبيعي تؤثر كثيراً على نمو الطفيلي وعلى خصوبة البعوض وأمد حياته، فحسب النبات التي اقتات عليه، تراجعت قدرة البعوض على نقل الملاريا بنسبة 30% أو تراجعت بنسبة تتراوح بين 30 و40%. حيث أشار الباحثون إلى أنه ينبغي إجراء أبحاث على مجموعة أوسع من النباتات من أجل تحديد الأنواع التي قد تعطل انتقال عدوى الطفيلي. جريدة الاتحاد

الصورة : ويكيبيديا

 

 

 

 

 

زراعة الأسطح المنزلية

 إن تحويل الأسطح المنزلية إلى مساحات خضراء أمر لا يحتاج إلى الكثير من  الجهد، فهي تعطي المنزل جمالا وتضيف رئة جديدة للبيئة التي اختنقت من التلوث.

تقوم الفكرة في الأساس على فكرة الزراعة من دون تربة، ويعتمد هذا النوع من الزراعة كما يقول المهندس الزراعي علي الحجاج على استخدام بيئات زراعية بديلة للتربة العادية كبيئة “البيتموس” وهو نوع من الطحالب ينمو في الدول الباردة، ويستخدمه بكثرة منتجو نباتات الزينة، أو “البرليت” وهي صخور ناتجة عن انفجارات بركانية يتم وضعها في فرن درجة حرارته ألف درجة مئوية تتحول بعدها إلى حبيبات صغيرة تصلح للزراعة، وتعتبر الأردن واليونان أكثر الدول المنتجة لهذه الصخور. وتتميز هذه البيئات بأنها لا تحمل أمراض التربة العادية، وبالتالي لا نكون مضطرين لاستخدام المبيدات أثناء الزراعة.

   لا يشترط مساحة معينة في السطح الذي تتم فوقه الزراعة، فالأنظمة المستخدمة تصلح لكافة المساحات، ولكن المطلب الأساسي أن يتم إخلاء السطح من أي مهملات تعوق وصول الشمس للنبات المزروعة، وأن يكون السطح معرضا للشمس من 4 إلى 5 ساعات يوميًّا، ومعنى ذلك أن هذا المشروع لا يصلح مع الأسطح التي تحيطها المباني من كل اتجاه والتي لا يصلها ضوء الشمس بالقدر الكافي.

التكلفة:

   التكلفة غير ثابتة، وتتوقف كما يقول الحجاج على الأنظمة المستخدمة، حيث توجد الأنظمة البسيطة ذات الري اليدوي وتتكون من طاولات خشبية يوضع عليها حاويات ليتم وضع التربة سواء من “البيتموس” أو “البرليت” داخلها، ويتم الصرف في اوان بلاستيكية يتم إفراغها يدويًّا أيضًا، ويصل سعر تكلفة المتر المربع المزروع بها حوالي 20.5 دولار، وتناسب هذه الأنظمة أغراض الزراعة بهدف الاستهلاك الشخصي.

   أما الأنظمة المكثفة والتي تستخدم للأغراض التجارية ؛ فهي أوتوماتيكية الري والصرف كنظام حدائق الجدران الذي يستفيد من جدران السطح كوسيلة لحمل المزروعات عن طريق وسيطين هما “المواسير المعلقة”، وهي عبارة عن مواسير بلاستيكية يتم تثقيبها للزراعة في هذه الثقوب أو الفتحات، ويتم تثبيت المواسير على الحائط من الناحيتين بواسطة قطعة حديدية تأخذ شكل حرف “A”. أو باستخدام “البكتات المعلقة” أيضا على الجدران، وهي أكياس بلاستيكية توضع بها بيئة الزراعة، ويتم تثبيتها على الحائط، ويصل سعر المتر المربع المزروع بهذه الأنظمة إلى  حوالي 30 دولارا.

   وتتميز هذه الأنظمة بأنها سهلة الرعاية، ولا تحتاج إلا إلى تركها في الشمس المباشرة لفترات كافية، وغالبا ما يظهر إنتاجها مبكرا عن الموعد الطبيعي، كما أنها تتيح تنوعا في المزروعات، حيث أمكن زراعة خضراوات وفواكه، وكذلك نباتات طبية وعطرية في مكان واحد، ويجدر الإشارة إلى أنه وجد أن المادة الفعالة بتلك النباتات الطبية تزيد من 3 إلى 7 مرات مقارنة بالمزروعات في البيئة الطبيعية. عمّان- الغد-

الصورة : قوقل

http://writeteens.com/12215/rooftop-vegetable-gardens/my-little-vegetable-garden-roof-top-vegetable-gardening-rooftop-vegetable-gardens/

التحكم بالحرارة والضوء المناسبين للنباتات المنزلية

عمّان- الغد- لا تتوقف درجة النجاح في العناية بالنباتات الداخلية على مقدار الجهد المبذول  في رعايتها وإنما تتوقف على عدة عوامل كما يقول المهندس الزراعي فادي فراخنة ومنها متابعة درجة الحرارة والضوء والري والرطوبة والتهوية والتسميد وعمليات تدوير الأصص والتقليم وطرق الإكثار والآفات والأمراض.

درجات الحرارة:

تحتاج النباتات التي تزرع داخل المنزل تبعا لفراخنة إلى درجات حرارة متوسطة تتراوح من 20 إلى 30 درجة مئوية لإكمال تكوين نموها الخضري بنجاح. إن أغلب النباتات المنزلية تنمو جيداً عندما تكون درجة حرارة الغرفة أقل من الدرجة التي يتطلبها الإنسان لراحته .

فبالنسبة لفترة الشتاء والصقيع الشديد يلزم وجود تدفئة داخل المكان مع ملاحظة عدم استعمال التدفئة الصناعية نهائياً لأنها غالباً ما تسبب احتراق حواف الأوراق وتحولها لّلون البني ما يؤثر على الشكل العام للنبات ونموه، ويفضل الاكتفاء بغلق المكان ليلاً لتجنب تيارات الهواء الباردة التي تضر بالنبات وأثناء فترة النهار يتم تهوية المكان لدخول الضوء الطبيعي للحصول على درجة الحرارة المعتدلة لكن في فترة الصيف الأمر يختلف.

يلزم وجود هواء بارد وتهوية كافية لتلطيف الجو حول النبات للنزول بدرجة الحرارة العالية ويتم ذلك إما عن طريق التندية بالرش الرذاذي حول أوراق النبات بالماء وجعل التربة المحيطة بالنبات مبللة بشكل دائم، أو باستعمال تيارات الهواء الباردة عن طريق التكييف، مع الحرص ألا يكون النزول بدرجة الحرارة إلى أقل من 18درجة مئوية وأخيراً محاولة الحفاظ على توافر درجة الحرارة بمعدل ثابت دون تغيير مفاجئ حول النباتات لأن هذا ضار جدا بالنباتات المنزلية. كما أن توافر الإضاءة بشكل دائم كما يقول فراخنة خاصة في فترات النهار من العناصر الأساسية لنمو النباتات وإكمال رؤيتها باللون الأخضر الزاهي الذي حصلنا عليه من الكلوروفيل المتمم لعملية التمثيل الغذائي للنبات.

الضوء المناسب للنباتات المنزلية:

هناك نباتات تحتاج لضوء الشمس المباشر طوال فترات النهار وذلك لتكوين الأزهار الخاصة. أما النباتات الداخلية تحتاج لضوء الشمس غير المباشر وهي ما يطلق عليها نباتات الظل حيث بيئتها الطبيعية في بداية حياتها داخل الصوبة.

وتكون الإضاءة التي تتعرض لها فترة زمنية كافية تتراوح من 8-12 ساعة ضوئية خلال اليوم هذا إذا كانت شدة الإضاءة معتدلة . أما إذا كانت الإضاءة شديدة تكون المدة التي تتعرض لها من 6-8 ساعات يوميا .

ومن الملاحظ أن شدة الإضاءة داخل غرف المنزل عادة أقل بكثير من شدة الإضاءة خارج المنزل حتى في الأيام المشمسة، ولهذا السبب نجد أن النباتات الداخلية تحتاج إلى أماكن ظليلة وتختلف شدة إضاءة هذه الأماكن باختلاف نوع النبات فنجد أن الأماكن المظلمة تماماً لا تنمو فيها نباتات.

أما الأماكن المعرضة لضوء ضعيف وتكون كثيفة الظل تنمو فيها جيداً النباتات الورقية مثل الفيتونيا والفيكس بيوميلا وبعض السرخسيات .

الأماكن نصف الظليلة المعرضة لضوء متوسط تنمو فيها بنجاح جميع النباتات الورقية خصوصاً النباتات التي تكون أوراقها خضراء. أما الأماكن المعرضة للضوء الشمس غير المباشر تنمو فيها بنجاح جميع النباتات الورقية ونباتات الأصص المزهرة.

والأماكن المعرضة لضوء الشمس المباشر ولكن لفترات محدودة أثناء اليوم تنمو فيها بنجاح جميع النباتات الورقية وخصوصاً التي تكون أوراقها ملونة وكذلك جميع النباتات المزهرة، أما الأماكن المعرضة لضوء الشمس المباشر طوال اليوم تنمو فيها بنجاح جميع النباتات العصارية والصبارات مثل الجيرانيوم والكوليس ومن أعراض نقص الإضاءة على النبات توقف التزهير أو تكون قليلة العدد, صغيرة الحجم ذات ألوان باهتة، أو تكون الساق ضعيفة ورخوة أو أن الأوراق صغيرة الحجم ولونها أخضر باهت.

أنواع الإضاءة:

1- إضاءة طبيعة من البيئة الطبيعية حول النبات(ضوء الشمس).

2- إضاءة صناعية من لمبات فلورسنت(نيون ذات إضاءة متوسطة) إلى لمبات إضاءة شديدة(لمبات صوديوم) مثل الإسبوت. وأفضل أنواع الإضاءة الصناعية لمبات الفلورسنت(النيون)لأنها تعطي ضوءا ابيض منتشرا ولا يصدر عنه حرارة تؤثر على الأوراق للنبات وفي هذه الحالة لا يهم ما إذا كان مصدر الضوء هذا على ارتفاع قريب من النبات أم لا لأنه الأفضل أما في الأماكن الواسعة ذات المساحة الكبيرة مثل مداخل الفنادق والصالات الكبيرة. وتستعمل لمبات الصوديوم ذات الإضاءة الشديدة وتكون على ارتفاع عال من النبات وتعطي الضوء المطلوب لنمو النبات دون التأثير على الشكل العام للنبات من درجة الحرارة العالية الناتجة عنه التي تسبب احتراق حواف الأوراق باللون البني .

نصائح :

– اللون الأبيض أو الكريمي للحوائط والأسقف يساعد على نمو النباتات بصورة جيدة وذلك لانعكاس الضوء في الغرف ووصوله إلى النباتات.

– يجب عدم تعريض الأوراق حديثة النمو إلى ضوء الشمس المباشر للضوء القوي حتى لا تسبب احتراقها.

– تميل الأوراق والسيقان عادة إلى مصدر الضوء ما يسبب انحناءها بصورة تؤثر على نموه كنبات عباد الشمس ولتلافي ذلك نحرك الأصيص بلفة بسيطة من وقت لآخر.

الصورة : قوقل

4 أطعمة.. تسبب الأرق فلا تتناولها قبل النوم!

الاتحاد نت- مصطفى أوفى

هل تعاني قبل أن تحس بسلطان النوم يدعوك للخلود إلى السرير بعد يوم عمل شاق؟

الأمر قد يعود إلى ما أكلته ليلا، بحسب ما نقله موقع صحيفة “ديلي ميل” عن الخبراء. فهناك أغذية تجعل النعاس يهجر عينيك.

وقد أظهرت دراسة، أجريت على ألفي بالغ في بريطانيا حول العلاقة بين نظامهم الغذائي ونوعية نومهم، أن واحدا من بين كل خمسة أشخاص منهم يعتقد أن الأطعمة الحارة مثل الكاري ستساعده على قضاء ليلة مريحة. وهو ما تبين أن خاطئ تماما.

إليك أبرز أربعة أغذية، يرجى تجنبها لمن يريد أن ينعم بنوم هانئ:

1- الأطعمة الحارة:

الأطعمة الحارة وتلك التي تضم الكثير من التوابل يمكن أن تسبب لك عسر الهضم. فالكابسيسين، وهو العنصر الفعال في الفلفل الحار، قد يؤثر على نومك عبر إحداث تغييرات في درجة حرارة جسمك.

2- القهوة:

وهي أحد المصادر الأكثر شيوعا للكافيين. كما أنها منبه يصل نصف عمره إلى خمس ساعات. وهو ما يعني أن 25 في المائة من هذا المنبه تظل تعمل داخل جسمك حتى بعد 10 ساعات من تناوله.

3- الأطعمة الدهنية أو الدسمة:

فهذه الأطعمة تستنزف معدتك كي تتمكن من هضمها. ما يعني إنتاج حامض في المعدة قد يتسرب ليصل إلى المريء، مما يسبب حرقة اختلال النوم. لذا، لابد من تجنب أكلات البرغر والوجبات السريعة والمثلجات والأطعمة الغنية بالجبنة قبل الذهاب إلى السرير.

4- الأطعمة السكرية:

فقد تؤدي إلى زيادة مفرطة في مستويات السكر في دمك. وهو ما قد يؤثر على عملية نومك.

رابط الصورة

http://www.no1fitness.co.uk/blog/tags/sleep